قصص المبشرون بالجنة بالصلصال عثمان بن عفان

Spread the love

قصص المبشرون بالجنة بالصلصال

قصص المبشرون بالجنة بالصلصال عثمان بن عفان

عثمان بن عفان.. تعرف على أبرز أعماله التي جعلته من المبشرين بالجنة

عثمان بن عفان من السابقين في الإسلام الذين خدموا هذا الدين بالعديد من الأمور، ويتميز بالعديد من الصفات الفريدة؛ لذا نبرز لكم في هذا التقرير جانبًا من سيرته العطرة، حيث ما أورته دار الإفتاء المصرية عبر بوابتها الإلكترونية الرسمية. 
صفات عثمان بن عفان:

سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه وأرضاه- من السابقين إلى الإسلام، وثالث الخلفاء الراشدين، كان حسن الوجه، لا بالطويل ولا بالقصير، كبير اللحية، أسمر اللون.لقب عثمان بن عفان:

كان يُلقَّب بذي النورين؛ لأنه تزوج بالسيدة رقية -رضي الله عنها- بنت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-، وبعد أن تُوفيت تزوج بشقيقتها السيدة أم كلثوم -رضي الله عنها-، وورد أنه بعد أن ماتت قال النبي – صلى الله عليه وآله وسلم-:«زَوِّجُوا عُثْمَانَ، لَو كَانَ لِي ثَالِثَةً لَزَوَّجْتُهُ، وَمَا زَوَّجْتُهُ إِلَّا بِالْوَحْيِ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ»، رواه الطبراني.


اعمال عثمان بن عفان:

قد كان لسيدنا عثمان -رضي الله عنه- فضلٌ كبيرٌ وجهدٌ وافرٌ في خدمة الإسلام وتثبيت أركانه؛ فإنه -رضي الله عنه- كان ثريًّا، وكان ماله في خدمة الدعوة وتبليغ الإسلام ونصرته، فقام -رضي الله عنه- بالكثير من الأعمال الجليلة في هذا المقام، فقد جهز جيش العسرة الذي كان ينوي أن يواجه جيش الروم حتى إذا وصلوا إلى تبوك علموا بتغيير هرقل لرأيه وقرر عدم قتال المسلمين.

فعن عبد الرحمن بن سمرة – رضى الله عنه- قال: جاء عثمان إلى النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- بألف دينار حين جهز جيش العسرة فنثرها في حِجره، قال عبد الرحمن: فرأيت النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يقلبها في حجره ويقول: «مَا ضَرَّ عُثْمَانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ اليَوْمِ» مَرَّتَيْنِ، رواه الترمذي. 

وعن عبد الرحمن بن خباب – رضى الله عنه- قال: شهدت النبي – صلى الله عليه وآله وسلم -وهو يحث على جيش العسرة فقام عثمان بن عفان فقال: “يا رسول الله عليَّ مائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله”، ثم حَضَّ على الجيش فقام عثمان بن عفان فقال: “يا رسول الله عليَّ مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله”، ثم حَضَّ على الجيش فقام عثمان بن عفان فقال: “يا رسول الله عليَّ ثلاثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله”، فأنا رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينزل عن المنبر وهو يقول: «مَا عَلَى عُثْمَانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ هَذِهِ، مَا عَلَى عُثْمَانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ هَذِهِ»، رواه الترمذي.

وقف عثمان بن عفان:

كان يهودي يملك بئر “رومة” ولم يكن غير هذا البئر صالحًا للشرب في المدينة حين هاجر إليها المسلمون، فقال النبي- صلى الله عليه وآله وسلم:- «مَنْ يَحْفِرْ بِئْرَ رُومَةَ فَلَهُ الجَنَّةُ» فحفرها عثمان، رواه البخاري.

وعن أنس – رضي الله عنه- قال: “صعد النبي -صلى الله عليه وآله وسلم – أُحُدًا ومعه أبو بكر، وعمر، وعثمان، فرجف، وقال: «اسْكُنْ أُحُدُ -أَظُنُّهُ ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ- فَلَيْسَ عَلَيْكَ إِلَّا نَبِيٌّ، وَصِدِّيقٌ، وَشَهِيدَانِ»، رواه البخاري، فكان كما قال – صلى الله عليه وآله وسلم-، فمات عمر وعثمان رضي الله عنهما شهيدين، في نهاية خلافة كلٍّ منهما.

وذكر بعض الصحابة أن قوله – تعالى-: «أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ»، [الزمر: 9] قد نزل في سيدنا عثمان – رضي الله عنه-؛ حيث إنه كان شديد التعلق بالله كثير الذكر والعبادة، يخاف الله -عز وجل -ويرجو رحمته ورضوانه، وقد بشره رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم- بالجنة فكان من العشرة المبشرين بها، فرضي الله عنه وأرضاه ونفعنا بسيرته نزُكِّي بها أنفسنا ونتأسَّى به رضي الله عنه في سعينا وعملنا

علي جمعة: النفقة وقت العسرة عمل رضي الله به عن عثمان بن عفان

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن النفقة في وقت العسرة ، تؤدي إلى غفران الذنوب وستر العيوب وتيسير الغيوب، واستجابة الدعاء.

واستشهد جمعة، في برنامج “مصر” على فضائية “سي بي سي”، بما فعله سيدنا عثمان بن عفان عندما جهز جيش العسرة قال سيدنا النبي ﷺ: « مَا ضَرَّ ابْنَ عَفَّانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ الْيَوْمِ ». يعني خلاص ربنا رضي عنه بفعله هذا.

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن التقوى حالة قلبية ومنزلة إيمانية رفيعة ومرتقى عال لا يناله المسلم إلا بالمجاهدة والمصابرة‏.

وتسائل جمعة عبر صفحته على فيسبوك”: ما التقوى؟ التقوى هي فعل الخيرات‏ وهي اجتناب الشرور‏ تحقق محبة الله ورسوله في قلب المؤمن‏. ‏مضيفا: التقوى أن نعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله‏, ‏وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله‏.

وأكمل: بيَّن الله تعالى أن القصد من كل ما شرعه سواء في العقيدة أو الشريعة أن تصبح التقوى صفة لازمة للمسلم‏,‏ ففي ستة مواضع من القرآن يعقب الله تعالى على التشريع بقوله‏: (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ‏) ، وفي ستة مواضع أخرى بلفظ‏: (لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ‏) , ‏ وإذا ما تدبرنا الآيات المحكمات في كتاب الله تعالى‏,‏ نجد أن التقوى هي هدف وغاية أحكام الإسلام‏، وقد جاء الأمر النبوي بعموم التقوى في الزمان والمكان والحال فقال‏: (اتق الله حيثما كنت‏,‏ وأتبع السيئة الحسنة تمحها‏,‏ وخالق الناس بخلق حسن‏) [‏الترمذي] ‏فإذا تحقق المرء بالتقوى في شئونه كلها نال ثمرتها العظيمة التي تضمن له السعادة في الدنيا والنجاة والفوز في الآخرة‏, ‏ومن هذه الثمرات المباركة‏:

‏‏1- حصول محبة الله تعالى‏,‏ قال تعالى: (إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ) .

2- نزول رحمة الله تعالى في الدنيا والآخرة‏, ‏قال تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ) ، وقال: (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) .

‏‏3- الدخول في معية الله ونصره‏,‏ قال سبحانه: (إِنَّ اللهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) ، وقال: (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ المُتَّقِينَ) .

4- حصول الأمن من الخوف والحزن‏,‏ قال تعالى: (فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) ، وقال: (وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) .

5- حصول نور وبصيرة في القلب يميز بها الإنسان بين الخير والشر والحق والباطل‏,‏ قال سبحانه‏: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) ,‏ وقال‏: (يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) .

‏6- حصول السعة والبركة في الرزق‏,‏ قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ القُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ) ، وقال: (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) .

7- تفريج الهموم والكروب‏,‏ قال عز وجل: (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا).

8- رد كيد الأعداء
والنجاة من شرهم‏,‏ قال تعالى‏: (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) .

9- حسن العاقبة والخاتمة في الدنيا والآخرة‏,‏ قال تعالى‏: (وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) ,‏ وقال‏: (مَثَلُ الجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ المُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الكَافِرِينَ النَّارُ) .

10- التقوى سبب في قبول العمل‏,‏ قال تعالى‏: (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ المُتَّقِينَ) ، ‏وقال‏: (لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ).

Leave a Comment