الشيخ طه احمد عبد اللطيف و الشيخ محمود الفشني ليلة 4 رمضان 1445 ه-2024 م العشاء و التراويح و الشفع و الوتر و الدعاء و الدرس ما تيسر من الفاتحة و ال عمران من مسجد حسين صدقي

Spread the love
مسجد حسين صدقي

الفتح (27-29)

الحجرات (15-17)

الفاتحة و ال عمران (93-103) الشيخ طه

درس الشيخ احمد ابو القمصان

ال عمران (104-115) الشيخ محمود

الفاتحة و الاعلى

الكافرون

الدعاء الشيخ محمود

الشيخ طه احمد عبد اللطيف و الشيخ محمود الفشني ليلة 4 رمضان 1445 ه-2024 م العشاء و التراويح و الشفع و الوتر و الدعاء و الدرس ما تيسر من الفاتحة و ال عمران من مسجد حسين صدقي

نشأة المســـجد

تم إفتتاح مسجد حسين صدقي بالمعادي بحضور جميع قيادات ثورة 1952م و حضور رئيس الجمهورية السيد اللواء / محمد نجيب ورئيس الوزراء السيد / جمال عبد الناصر  ورئيس مجلس الشعب السيد / محمد أنور السادات وحضور فضيلة شيخ الأزهر الإمام الأكبر / محمود شلتوت وحضور وزير الأوقاف الشيخ / حسين الشافعي وغيرهم من العيدي من قيادات الثورة و ذلك بتاريخ الجمعة 23 من أبريل 1954م الموافق 20 من شعبان 1373 هـ
تم توسعة المسجد مرتين حتى عام 2010 وبعدها وتم إعادة بناء المسجد على كامل مساحة الأرض المتاحه والمملوكة لورثة المرحوم / حسين صدقي وذلك من خلال الإبن الأكبر كابتن طيار / حسين حسين صدقي الذي يقوم بنفسه على خدمة وإدارة المسجد مع فريق العمل الذي تم إختياره بعناية فائقة.

موقع المســـجد

يقع المسجد في مدخل ضاحية المعادي على الضفة الشرقية لنهر النيل يتميز هذا الموقع من قربه من كورنيش النيل ومدخل المعادي الرئيسي حيث يسعى إليه مريديه ومحبيه من كل حدب وصوب لأداء الصلاة فيه لما يجدوه من أريحيه فيه سواء على المستوى الروحاني أو غيره وتميزه أيضاً في روائحه الكريمه والذكيه التي يعشقها القاصي والداني ونظافته الفائقه التي تتوق إليها النفوس وتهفوا إليها القلوب وتنجذب لها العيون

رؤية المســـجد

نشـــر الدعوة الإسلامية الحنيفه على منهج الحبيب ( سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ) في وسطيته في ربوع العالم أجمع ومراعاة البعد الإجتماعي والديني والثقافي والصحي سواء على المستوى العالمي أو المحلي

عدد العاملين بالمسجد

 عدد 40 موظف ( أربعون موظفاً ) تشمل تخصصات سواء (العلماء – المدراء – المشرفين – المحاسبين – العمال)

الركائز الأساسية للمســجد

 مؤسسة آل صدقي للتنمية ( الجناح التنموي )
لجنة زكاة مسجد حسين صدقي ( الجناح الإجتماعي )

 

يحل 9 يوليو، ذكرى ميلاد الفنان حسين صدقي، الذي ولد عام 1917، ورحل عن عالمنا في 16 فبراير عام 1976، عن عمر يناهز 58 عامًا. 

حسين صدقي وبناء المسجد 

أنشأ الفنان حسين صدقى مسجدا والذى افتتحه الرئيس الراحل محمد نجيب فى الجمعة 23 أبريل عام 1954 وذلك بحضور رئيس مجلس الوزراء وقتها جمال عبد الناصر وجموع قيادات مجلس الثورة بالإضافة إلى الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر ووزير الأوقاف وقتها.

حسين صدقي واعتزال الفن

وفى ستينيات القرن الماضى وفى عز نجاحه ومجده شعر الفنان حسين صدقى أنه فى حاجة إلى التقرب إلى الله أكثر، فتوجه إلى الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر والذى كانت تربطهما علاقة صداقة قوية لاستشارته فى ذلك الأمر، فشجعه الشيخ الجليل على الاعتزال، وبالفعل اعتزل الفنان حسين صدقى الفن.

بعد اعتزاله، طالبه أهالى منطقته بالترشح فى انتخابات مجلس الأمة، ونجح باكتساح ليصبح نائبًا منتخبًا عام 1961، وعرض مطالب أهل دائرته، كما طالب بسن قانون لمنع الخمور ولكن لم يتم الاستجابة له، وتم حل مجلس الأمة بعد عام واحد، ولم يرشح صدقى نفسه فى الانتخابات التالية، مؤكدًا أنه لاحظ تجاهل من قبل المسئولين للمشروعات التى يطالب بتنفيذها.

حسين صدقي وقصة وفاته 

وتوفى حسين صدقى فى 16 فبراير عام 1976، وقد أوصى اولاده بحرق ما تصل إليه أيديهم من أفلامه بعد رحيله لأنه يرى أن السينما من دون الدين لا تؤتى ثمارها المطلوبة، وقبل وفاته بدقائق قال لأولاده: “أوصيكم بتقوى الله واحرقوا كل أفلامى ما عدا سيف الله خالد بن الوليد”. 

حسين صدقي 

(9 يوليو 1917 – 16 فبراير 1976) ممثل مصري من رواد السينما المصرية من مواليد الحلمية الجديدة القاهرة.

عن حياته

ولد حسين صدقي يوم 9 يوليو عام 1917 بحي الحلمية الجديدة في القاهرة لأسرة متدينة، توفي والده وكان صدقي لم يتجاوز الخامسة، فكانت والدته التركية لها الدور الأول والأهم في تنشئته ملتزما ومتدينا فكانت حريصة على أن يذهب ابنها للمساجد والمواظبة على الصلاة وحضور حلقات الذكر والاستماع إلى قصص الأنبياء مما أنتج عنه شخصا ملتزماً وخلوقاً رحمه الله. كان معروف عن صدقي الخجل ولقّبه كل من حوله بالشخص الخجول، حيث كان يجلس في المقاهي بالقاهرة مثل مقهى ريجينا يشرب الينسون ويستمع إلى أخبار الفن والفنانين ويغادر باكرا. كان يربط الفنان حسين صدقي صداقة قوية بالشيخ محمود شلتوت والذي وصف صدقي «بأنه رجل يجسد معاني الفضيلة ويوجه الناس عن طريق السينما إلى الحياة الفاضلة التي تتفق مع الدين». وارتبط أيضا بصداقة قوية مع الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر وقتئذ، وكان صدقي يستشيره في كل أمور حياته.

دراسته للتمثيل

درس حسين صدقي التمثيل في الفترة المسائية بقاعة المحاضرات بمدرسة الإبراهيمية وكان زملائه جورج أبيض وعزيز عيد وزكي طليمات، ثم حصل على دبلوم التمثيل بعد عامين من الدراسة.

حياته الفنية

بدأ حياته الفنية في فيلم (تيتاوونج) عام 1937 وهو من إخراج أمينة محمد، ثم أسّس شركته السينمائية «أفلام مصر الحديثة» وكانت باكورة إنتاجها فيلم (العامل). ومنذ دخوله عالم الفن في أواخر الثلاثينيات عمل على إيجاد سينما هادفة بعيدة عن التجارة الرخيصة. وعالجت أفلامه بعض المشكلات، مثل: مشكلة العمال التي تناولها في فيلمه «العامل» عام 1942، ومشكلة تشرد الأطفال في فيلمه «الأبرياء» عام 1944 م، وغيرها من الأفلام الهادفة. وأسس عام 1942 م «شركة مصر الحديثة للإنتاج» لتخدم الأهداف التي كان يسعى لترسيخها في المجتمع، وكان يرى أن هناك علاقة قوية بين السينما والدين؛ لأن السينما كما يقول من دون الدين لا تؤتي ثمارها المطلوبة في خدمة الشعب. اشتهر حسين صدقي بتقديم الأفلام ذات الطابع الاجتماعي والذي يبث قيم ومبادئ عليا، ولعل صداقته بعدد من رجال الأزهر الشريف هو ما دفعته لاستلهام تلك القصص السينمائية. بلغ رصيده الفني حوالي 32 فيلما سينمائيا عالج من خلالها العديد من المشكلات ومن أبرزها العامل، «الأبرياء»، «ليلى في الظلام»، «المصري أفندي»، «شاطىء الغرام»، «طريق الشوك»، «الحبيب المجهول». في عام 1942 أسّس الشركة السينمائية «أفلام مصر الحديثة» لتخدم الأهداف التي يسعى لترسيخها في المجتمع. اتجه الفنان حسين صدقي بجانب التمثيل إلى المشاركة بالإنتاج والإخراج في عدد من الأعمال السينمائية، كما أنه اقتحم العمل المسرحي من خلال عمله بفرقة «جورج أبيض» و «مسرح رمسيس». و في مطلع 1956 دعا صدقي عبر مجلة «الموعد» الصادرة في يناير 1956 إلى انقلاب فني حيث دعا العقليات الفنية الموجودة آنذاك بأن يهجروا الآفاق الضيقة التي يعملون بها ويواجهوا الغزو الأجنبي بغزو مصري وعربي آخر، فكان يدعو لاستخدام أحدث تقنية في ذلك الوقت الألوان والسكوب في إنتاج الأفلام المصرية وإنطاقها بشتى اللغات لتقديمها لشتى شعوب العالم والحرص على إنتاج سينما نظيفة، ويقول عن الغزو الأجنبي الفني «كما يصدرون هم أفلامهم التي يعتزون بها، علينا أن تكون لنا أفلام نعتز بها ونصدرها إليهم» ويضيف «أكيد سنصل وسنقيم في بلادنا صناعة سينمائية نظيفة».

اعتزله الفن وترشحه للبرلمان

اعتزل حسين صدقي السينما في الستينات، وقام ببطولة 32 فيلماً. وافق صدقي على الترشح في البرلمان، وذلك بعد أن طالبه أهل حيّه وجيرانه بذلك فكان حريصا على حل مشاكلهم وعرض مطالبهم ولكنه لم يكرر التجربة، لأنه لاحظ تجاهل المسئولين للمشروعات التي يطالب بتنفيذها والتي كان من بينها منع الخمور في مصر.

تكريمه

كرمته الهيئة العامة للسينما عام 1977 كأحد رواد السينما المصرية.

رحيله

وتوفي في 16 فبراير عام 1976. وقد أوصى أولاده بحرق ما تصل إليه أيديهم من أفلامه بعد رحيله لأنه يرى أن السينما من دون الدين لا تؤتي ثمارها المطلوبة. وقبل وفاته بدقائق قال لأولاده:«أوصيكم بتقوى الله واحرقوا كل أفلامي ما عدا سيف الله خالد بن الوليد» ويفارق حسين صدقي الحياة يوم 16 فبراير 1976 وبعد أن لقنه الشيخ عبد الحليم محمود الشهادة وقت وفاته وصلى الشيخ الجليل عليه حسبما ذكرت زوجته السيدة «فاطمة المغربي» في أحاديثها الصحفية.

6 thoughts on “الشيخ طه احمد عبد اللطيف و الشيخ محمود الفشني ليلة 4 رمضان 1445 ه-2024 م العشاء و التراويح و الشفع و الوتر و الدعاء و الدرس ما تيسر من الفاتحة و ال عمران من مسجد حسين صدقي”

Leave a Comment